« دير الزهراني أونلاين » دير الزهراني أونلاين, شؤون إخبارية - إعلامية - خدماتية - إعلانية « دير الزهراني أونلاين » ما جديد مستشفى رفيق الحريري بتاريخ ٢٠ نيسان ٢٠٢٠ « دير الزهراني أونلاين » سهى بشارة... مقاومة ومناضلة لم أعرفها عن قرب « دير الزهراني أونلاين » عامر الفاخوري... عميل برتبة جلاد « دير الزهراني أونلاين » موقع ديرالزهراني أونلاين علم وخبر ١٥٢ / ٢٠١٩ « دير الزهراني أونلاين » ماذا ينتظرنا على الصعيد البيئي في قضاء النبطية خلال الايام المقبلة.... ؟ا « دير الزهراني أونلاين » النائب الحاج محمد رعد من ديرالزهراني : نحن مع الأخوة في حركة أمل برفض الباخرة « دير الزهراني أونلاين » ما هو عدد الطعون المقدمة بنتائج الانتخابات النيابية ؟ « دير الزهراني أونلاين » الممثل الكوميدي قاسم جابر في عمله المسرحي الجديد في النبطية « دير الزهراني أونلاين » المدرسة الإنجيلية الوطنية في النبطية الى العناية الفائقة « دير الزهراني أونلاين » رسالة من ولي أمر تلميذ الى الأستاذ شادي الحجار مدير المدرسة الإنجيلية الوطنية في محافظة النبطية
إقتصاد لبنان معرض للخطر؟
إقتصاد لبنان معرض للخطر؟
أفادت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني بأن الاستقالة المفاجئة لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، عرّضت التقدمات السياسية التي حققها لبنان في السنوات الماضية للخطر، ما قد يجدد الضغوط على الاقتصاد والنظام المالي. 
لكن "فيتش"، بحسب ما اشارت صحيفة "الاخبار"  لم تخفض تصنيف لبنان من«B-Stable»، وهو تصنيف يعكس على أي حال "ضعف التمويل العام، ومخاطر سياسية وأمنية مرتفعة، وأداءً اقتصادياً ضعيفاً".
وأضاف تقرير "فيتش" أن من شأن أزمة سياسية طويلة أن تختبر مجدداً مرونة نمو الودائع وتدفق تحويلات المغتربين إلى النظام المصرفي اللبناني، والتي تعدّ ممولاً أساسياً للحكومة. وذكّر التقرير بأن نسبة الدين الحكومي إلى الناتج المحلي باتت حوالى 150%، وهي من أعلى المعدلات من بين الدول المصنّفة لدى "فيتش". واعتبر أن نمو الودائع المصرفية، الممولة جزئياً من تحويلات المغتربين، قوية ما يكفي حالياً لتلبية احتياجات الحكومة، وأن احتياطات العملات الأجنبية مرتفعة، ولكن يمكن لهذه المقاييس أن تنخفض بسرعة.
وفي حين اعتبرت "فيتش" أن مصرف لبنان يدعم الاقتصاد اللبناني والنظام المالي في وجه النمو المنخفض والاضطرابات السياسية منذ عام 2011، وأثنت على الهندسات المالية التي نفّذها الأخير في السنتين الماضيتين. إلّا أنها اعتبرت أنه من خلال "جهوده للحفاظ على سعر الليرة ودعم النموذج المالي الحكومي"، يبدو أن مصرف لبنان يراكم خسائر سنوية في العملات الأجنبية، ما يؤذي موقع رأسماله. إذ يحقق المصرف الحد الأدنى من العائدات على احتياطاته من العملات الأجنبية، في حين تدفع معدلات أعلى لجذب الودائع بالدولار.
 
 
Comments التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 0
لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.
مقالات ذات صلة
  • خدماتي
  • Donna Beauty Lounge And Spa
  • Donna Beauty Lounge And Spa
  • Donna Beauty Lounge And Spa
  • Donna Beauty Lounge And Spa